fbpx

استعد للمستقبل: كيف يمكن للمسوقين الاستفادة من الذكاء الاصطناعي التوليدي لإنشاء محتوى استثنائي؟

2 سبتمبر , 2023


جدول المحتويات

جدول المحتويات

تسعى الشركات باستمرار إلى إنتاج المحتوى التسويقي الذي يجذب انتباه العملاء في المشهد التسويقي المتغير باستمرار. حيث دخل الذكاء الاصطناعي التوليدي (Generative AI) على الخط كتكنولوجيا مبتكرة مستعدة لتحويل إنشاء المحتوى التسويقي في المجالات التجارية بين الشركات.

وفقاً لدراسة أجريت في عام 2023 ونشرتها Statista أشارت إلى أن 73٪ من المسوقين الأمريكيين ذكروا أن منظماتهم استخدمت أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي، بما في ذلك روبوتات الدردشة في أعمالهم، بفضل قدرته على إنتاج نصوص وصور وفيديوهات تشبه ما يقدمه البشر. حيث يوفر الذكاء الاصطناعي التوليدي للمسوقين مجموعة قوية من الأدوات لتسهيل إنتاج المحتوى التسويقي.

حيث أن استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي يمكن للمسوقين في الشركات بناء روايات جذابة وتخصيص الرسائل للجمهور المستهدف، وفي النهاية زيادة التفاعل ورفع معدل التحويل.

يستكشف هذا المقال قدرات الذكاء الاصطناعي التوليدي في إنشاء المحتوى، كما يوضح كيف يمكن أن يحول جهود التسويق لديك.

فهم الذكاء الاصطناعي التوليدي: ثورة في إنشاء المحتوى

الذكاء الاصطناعي التوليدي هو فئة من الذكاء الاصطناعي، حيث يمكن لنماذج الذكاء الاصطناعي إنتاج نصوص ورسومات وصوت وفيديوهات كتلك التي ينتجها البشر. باستخدام الشبكات العصبية تقوم هذه النماذج بتحليل أنماط البيانات الموجودة لإنتاج محتوى جديد وفريد.

تقدم هذه التكنولوجيا، التي يُمثلها نماذج مثل ChatGPT ، أداة قوية للمسوقين لتسهيل إنشاء المحتوى وتعزيز الإبداع وتقديم تجارب شخصية، حيث يغير الذكاء الاصطناعي التوليدي كيفية تفاعل المسوقين مع فئتهم الديموغرافية المستهدفة، مما يخلق فرصاً جديدة للحملات الإبداعية وتحقيق نتائج هامة.

بحلول عام 2028 من المتوقع أن يصل حجم سوق الذكاء الاصطناعي في التسويق إلى 107.5 مليار دولار، وهو زيادة كبيرة عن التقديرات الحالية التي تبلغ 15.84 مليار دولار في عام 2021. بالنسبة للمسوقين B2B، يفتح الذكاء الاصطناعي التوليدي إمكانيات للتغلب على تحديات إنشاء المحتوى. إذ تشمل هذه التحديات ضيق الوقت والموارد المحدودة والحاجة إلى إنشاء محتوى مخصص للجمهور المستهدف.

 

دور الذكاء الاصطناعي التوليدي في إنشاء المحتوى التسويقي:

ظهر الذكاء الاصطناعي التوليدي كمغير لقواعد اللعبة في إنشاء المحتوى التسويقي، حيث يوفر للمسوقين مجموعة من الأدوات القوية لزيادة التفاعل وتقديم حملات مبتكرة. دعنا نستكشف الأدوار الرئيسية التي يلعبها الذكاء الاصطناعي التوليدي في إنشاء المحتوى التسويقي.

1.     العصف الذهني وتوليد الأفكار:

الإبداع في إنشاء الأفكار الجديدة أمر ضروري لجذب انتباه العملاء، حيث تمكن نماذج الذكاء الاصطناعي الانتاجي مثلChatGPT من إجراء جلسات تصورية وتقديم اقتراحات إبداعية وآراء بديلة. كما يمكن للمسوقين أن يستغلوا هذه الأفكار المولدة بواسطة الذكاء الاصطناعي كمنصة انطلاق لتصور مفاهيم مبتكرة تؤدي إلى استراتيجيات محتوى فريدة.

2.     أتمتة إنشاء المحتوى:

يمكن للذكاء الاصطناعي التوليدي أن يمنح المسوّقين القدرة على أتمتة جوانب مختلفة من إنشاء المحتوى، مما يوفر الوقت والموارد لتسريع الوصول إلى السوق. كما يمكن لنماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي إنتاج مسودات المحتوى التي تتراوح ما بين منشورات وسائل التواصل الاجتماعي ومقالات المدونات وحتى حملات البريد الإلكتروني، ويمكن للمسوّقين البشر تحسين وتخصيص هذا المحتوى.

على سبيل المثال تُعد أدوات الذكاء الاصطناعي مثل Jasper, Copy.ai , Writesonic أدوات مساعدة للمسوقين في إنشاء محتوى عالي الجودة.

3.     تعزيز المحتوى الموجود:

يمكن للذكاء الاصطناعي التوليدي تحديث المحتوى الموجود عن طريق تقديم رؤى قيمة واقتراحات للتحسين، فمن خلال تحليل أنماط البيانات وتعليقات المستخدمين يمكن لنماذج الذكاء الاصطناعي تحديد المجالات التي يمكن تحسينها في المحتوى مثل نصوص التسويق والإعلانات الإبداعية ورسائل العملاء.

على سبيل المثال تعد أداة Phrasee أداة كتابة نصوص تسويقية مدعومة بالذكاء الاصطناعي تستفيد من قدرات الذكاء الاصطناعي التوليدي لتحسين عناوين رسائل البريد الإلكتروني ونصوص الإعلانات.

4.     إنشاء المحتوى المرئي:

يمكن لنماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي إنشاء صور مذهلة، بما في ذلك الرسومات والصور وأشكال الفن ومقاطع الفيديو، حيث يمكن للمسوّقين الاستفادة من هذا المحتوى المرئي الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي لتعزيز السرد وإنشاء منشورات جذابة على وسائل التواصل الاجتماعي وإنتاج عروض تقديمية جذابة بصرياً.

مثلاً Midjourney وDALL.E2 و Leonardo هي أمثلة ممتازة على أدوات توليد الصور التي تستخدم الذكاء الاصطناعي في العالم الحقيقي. يمكنهما إنشاء صور مدهشة وواقعية للبشر والحيوانات والكائنات في العالم الحقيقي.

5.     التخصيص الفائق

يتيحه الذكاء الاصطناعي التوليدي من خلال تحليل البيانات الضخمة وتخصيص المحتوى وفقاً لتفضيلات وسلوكيات الأفراد. حيث يمكن للمسوّقين B2B استغلال المحتوى الذي يتم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي لتصميم حملات شخصية للشركات التي يستهدفونها، مما يحسن تجربة العملاء ويحقق معدلات تحويل أعلى.

على سبيل المثال تُمكن نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي ChatGPT وGPT-4 التي طورتها OpenAI المسوّقين من تقديم تجارب محادثة فريدة لكل فرد بشكل فائق.

ومع ذلك لا يعد الذكاء الاصطناعي التوليدي بديلاً للإبداع البشري، بل هو أداة قوية تمكّن المسوّقين من توسيع حدود إمكانات إنشاء المحتوى وتقديم حملات تأثيرية تحقق نتائج فعّالة.

 

أفضل الممارسات للمسوّقين الذين يستغلون الذكاء الاصطناعي التوليدي:

تستدعي الاستفادة من الذكاء الاصطناعي التوليدي في إنشاء المحتوى من قبل المسوّقين B2B الالتزام بأفضل الممارسات التي تضمن الحصول على نتائج مُثلى مع الالتزام بالمعايير القانونية والأخلاقية. ولذلك نأمل النظر في الممارسات الرئيسية التالية:

1.     تحقيق توازن بين الأتمتة والمدخلات البشرية للحصول على نتائج نموذجية:

حقّق توازناً بين الذكاء الاصطناعي التوليدي الآلي والفكر الإبداعي البشري. استخدم المحتوى الذي يتم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي كنقطة انطلاق وأضف معرفتك للتأكد من أنه يتماشى مع مبادئ العلامة التجارية الأساسية ويستهوي الجمهور المستهدف.

2.     ضمان الامتثال للاعتبارات القانونية والأخلاقية:

استخدم المحتوى المرخص أو الأصلي لاحترام القيود القانونية وتجنب انتهاك حقوق النشر. وللحفاظ على المعايير الأخلاقية، احصل على الموافقة المطلوبة لاستخدام البيانات وكن منفتحاً وصادقاً مع جمهورك حول استخدام الذكاء الاصطناعي في تطوير المحتوى.

3.     تحليل الأداء لتحسين جودة المحتوى:

قم بتقييم أداء المحتوى الذي يتم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي بشكل مستمر من خلال مراقبة مقاييس التفاعل ومعدلات التحويل وتعليقات الجمهور لاكتشاف المجالات التي تحتاج إلى تطوير.

 

التغلب على التحديات في إنشاء المحتوى التسويقي:

يواجه المسوّقون مجموعة فريدة من التحديات عند دمج الذكاء الاصطناعي التوليدي في إنشاء المحتوى التسويقي، ويجب التعامل معها لضمان استخدام مسؤول وفعّال. حيث يجب مراعاة التالي:

  • يجب على المسوّقين التعامل مع المخاوف الأخلاقية عن طريق تعزيز الشفافية أثناء إنتاج المحتوى، مثل إضافة تنصيص للصور أو الفيديوهات التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي.
  • من المهم أن يكون المسوّقون على دراية بالتحيزات المحتملة التي قد تكون موجودة في البيانات التي تم تدريب أنظمة الذكاء الاصطناعي عليها. حيث يمكنهم تقليل خطر استمرار التحيزات في المحتوى الذي يتم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي من خلال ضمان مجموعات بيانات تمثيلية متنوعة مع وضع أنظمة للتحقق من التحيز.
  • يجب على المسوّقين أن يضعوا خصوصية المستخدمين في المقام الأول وأن يتعاملوا بحذر مع البيانات الشخصية من خلال تطبيق إجراءات قوية لحماية البيانات والحصول على الموافقة الصحيحة وأن يكونوا صادقين حول استخدام تلك البيانات.
  • الاستثمار في جهود تحسين المهارات سيزود محترفي تسويق B2B للتعاون بفعالية مع الذكاء الاصطناعي التوليدي وتشكيل مستقبل إنشاء المحتوى.

 

مع استمرار تطور الذكاء الاصطناعي التوليدي، فإن إمكاناته في مجال التسويق تحمل وعداً هائلاً للابتكار في المشهد التسويقي الديناميكي. حيث يتم تشجيع المسوقين على استكشاف وتبني هذه التكنولوجيا التحويلية وتبنيها لإطلاق العنان للإبداع والكفاءة والتخصيص غير المسبوق.

 

للمستقبل: كيف يمكن للمسوقين الاستفادة من الذكاء الاصطناعي التوليدي لإنشاء محتوى استثنائي؟

تسعى الشركات باستمرار إلى إنتاج المحتوى التسويقي الذي يجذب انتباه العملاء في المشهد التسويقي المتغير باستمرار. حيث دخل الذكاء الاصطناعي التوليدي (Generative AI) على الخط كتكنولوجيا مبتكرة مستعدة لتحويل إنشاء المحتوى في المجالات التجارية بين الشركات.

وفقاً لدراسة أجريت في عام 2023 ونشرتها Statista أشارت إلى أن 73٪ من المسوقين الأمريكيين ذكروا أن منظماتهم استخدمت أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي، بما في ذلك روبوتات الدردشة في أعمالهم، بفضل قدرته على إنتاج نصوص وصور وفيديوهات تشبه ما يقدمه البشر. حيث يوفر الذكاء الاصطناعي التوليدي للمسوقين مجموعة قوية من الأدوات لتسهيل إنتاج المحتوى التسويقي.

حيث أن استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي يمكن للمسوقين في الشركات بناء روايات جذابة وتخصيص الرسائل للجمهور المستهدف، وفي النهاية زيادة التفاعل ورفع معدل التحويل.

يستكشف هذا المقال قدرات الذكاء الاصطناعي التوليدي في إنشاء المحتوى، كما يوضح كيف يمكن أن يحول جهود التسويق لديك.

فهم الذكاء الاصطناعي التوليدي: ثورة في إنشاء المحتوى

الذكاء الاصطناعي التوليدي هو فئة من الذكاء الاصطناعي، حيث يمكن لنماذج الذكاء الاصطناعي إنتاج نصوص ورسومات وصوت وفيديوهات كتلك التي ينتجها البشر. باستخدام الشبكات العصبية تقوم هذه النماذج بتحليل أنماط البيانات الموجودة لإنتاج محتوى جديد وفريد.

تقدم هذه التكنولوجيا، التي يُمثلها نماذج مثل ChatGPT ، أداة قوية للمسوقين لتسهيل إنشاء المحتوى وتعزيز الإبداع وتقديم تجارب شخصية، حيث يغير الذكاء الاصطناعي التوليدي كيفية تفاعل المسوقين مع فئتهم الديموغرافية المستهدفة، مما يخلق فرصاً جديدة للحملات الإبداعية وتحقيق نتائج هامة.

بحلول عام 2028 من المتوقع أن يصل حجم سوق الذكاء الاصطناعي في التسويق إلى 107.5 مليار دولار، وهو زيادة كبيرة عن التقديرات الحالية التي تبلغ 15.84 مليار دولار في عام 2021. بالنسبة للمسوقين B2B، يفتح الذكاء الاصطناعي التوليدي إمكانيات للتغلب على تحديات إنشاء المحتوى. إذ تشمل هذه التحديات ضيق الوقت والموارد المحدودة والحاجة إلى إنشاء محتوى مخصص للجمهور المستهدف.

 

دور الذكاء الاصطناعي التوليدي في إنشاء المحتوى التسويقي:

ظهر الذكاء الاصطناعي التوليدي كمغير لقواعد اللعبة في إنشاء المحتوى التسويقي، حيث يوفر للمسوقين مجموعة من الأدوات القوية لزيادة التفاعل وتقديم حملات مبتكرة. دعنا نستكشف الأدوار الرئيسية التي يلعبها الذكاء الاصطناعي التوليدي في إنشاء المحتوى التسويقي.

1.     العصف الذهني وتوليد الأفكار:

الإبداع في إنشاء الأفكار الجديدة أمر ضروري لجذب انتباه العملاء، حيث تمكن نماذج الذكاء الاصطناعي الانتاجي مثلChatGPT من إجراء جلسات تصورية وتقديم اقتراحات إبداعية وآراء بديلة. كما يمكن للمسوقين أن يستغلوا هذه الأفكار المولدة بواسطة الذكاء الاصطناعي كمنصة انطلاق لتصور مفاهيم مبتكرة تؤدي إلى استراتيجيات محتوى فريدة.

2.     أتمتة إنشاء المحتوى:

يمكن للذكاء الاصطناعي التوليدي أن يمنح المسوّقين القدرة على أتمتة جوانب مختلفة من إنشاء المحتوى، مما يوفر الوقت والموارد لتسريع الوصول إلى السوق. كما يمكن لنماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي إنتاج مسودات المحتوى التي تتراوح ما بين منشورات وسائل التواصل الاجتماعي ومقالات المدونات وحتى حملات البريد الإلكتروني، ويمكن للمسوّقين البشر تحسين وتخصيص هذا المحتوى.

على سبيل المثال تُعد أدوات الذكاء الاصطناعي مثل Jasper, Copy.ai , Writesonic أدوات مساعدة للمسوقين في إنشاء محتوى عالي الجودة.

3.     تعزيز المحتوى الموجود:

يمكن للذكاء الاصطناعي التوليدي تحديث المحتوى الموجود عن طريق تقديم رؤى قيمة واقتراحات للتحسين، فمن خلال تحليل أنماط البيانات وتعليقات المستخدمين يمكن لنماذج الذكاء الاصطناعي تحديد المجالات التي يمكن تحسينها في المحتوى مثل نصوص التسويق والإعلانات الإبداعية ورسائل العملاء.

على سبيل المثال تعد أداة Phrasee أداة كتابة نصوص تسويقية مدعومة بالذكاء الاصطناعي تستفيد من قدرات الذكاء الاصطناعي التوليدي لتحسين عناوين رسائل البريد الإلكتروني ونصوص الإعلانات.

4.     إنشاء المحتوى المرئي:

يمكن لنماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي إنشاء صور مذهلة، بما في ذلك الرسومات والصور وأشكال الفن ومقاطع الفيديو، حيث يمكن للمسوّقين الاستفادة من هذا المحتوى المرئي الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي لتعزيز السرد وإنشاء منشورات جذابة على وسائل التواصل الاجتماعي وإنتاج عروض تقديمية جذابة بصرياً.

مثلاً Midjourney وDALL.E2 و Leonardo هي أمثلة ممتازة على أدوات توليد الصور التي تستخدم الذكاء الاصطناعي في العالم الحقيقي. يمكنهما إنشاء صور مدهشة وواقعية للبشر والحيوانات والكائنات في العالم الحقيقي.

5.     التخصيص الفائق

يتيحه الذكاء الاصطناعي التوليدي من خلال تحليل البيانات الضخمة وتخصيص المحتوى وفقاً لتفضيلات وسلوكيات الأفراد. حيث يمكن للمسوّقين B2B استغلال المحتوى الذي يتم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي لتصميم حملات شخصية للشركات التي يستهدفونها، مما يحسن تجربة العملاء ويحقق معدلات تحويل أعلى.

على سبيل المثال تُمكن نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي ChatGPT وGPT-4 التي طورتها OpenAI المسوّقين من تقديم تجارب محادثة فريدة لكل فرد بشكل فائق.

ومع ذلك لا يعد الذكاء الاصطناعي التوليدي بديلاً للإبداع البشري، بل هو أداة قوية تمكّن المسوّقين من توسيع حدود إمكانات إنشاء المحتوى وتقديم حملات تأثيرية تحقق نتائج فعّالة.

 

أفضل الممارسات للمسوّقين الذين يستغلون الذكاء الاصطناعي التوليدي:

تستدعي الاستفادة من الذكاء الاصطناعي التوليدي في إنشاء المحتوى من قبل المسوّقين B2B الالتزام بأفضل الممارسات التي تضمن الحصول على نتائج مُثلى مع الالتزام بالمعايير القانونية والأخلاقية. ولذلك نأمل النظر في الممارسات الرئيسية التالية:

1.     تحقيق توازن بين الأتمتة والمدخلات البشرية للحصول على نتائج نموذجية:

حقّق توازناً بين الذكاء الاصطناعي التوليدي الآلي والفكر الإبداعي البشري. استخدم المحتوى الذي يتم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي كنقطة انطلاق وأضف معرفتك للتأكد من أنه يتماشى مع مبادئ العلامة التجارية الأساسية ويستهوي الجمهور المستهدف.

2.     ضمان الامتثال للاعتبارات القانونية والأخلاقية:

استخدم المحتوى المرخص أو الأصلي لاحترام القيود القانونية وتجنب انتهاك حقوق النشر. وللحفاظ على المعايير الأخلاقية، احصل على الموافقة المطلوبة لاستخدام البيانات وكن منفتحاً وصادقاً مع جمهورك حول استخدام الذكاء الاصطناعي في تطوير المحتوى.

3.     تحليل الأداء لتحسين جودة المحتوى:

قم بتقييم أداء المحتوى الذي يتم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي بشكل مستمر من خلال مراقبة مقاييس التفاعل ومعدلات التحويل وتعليقات الجمهور لاكتشاف المجالات التي تحتاج إلى تطوير.

 

التغلب على التحديات في إنشاء المحتوى التسويقي:

يواجه المسوّقون مجموعة فريدة من التحديات عند دمج الذكاء الاصطناعي التوليدي في إنشاء المحتوى التسويقي، ويجب التعامل معها لضمان استخدام مسؤول وفعّال. حيث يجب مراعاة التالي:

  • يجب على المسوّقين التعامل مع المخاوف الأخلاقية عن طريق تعزيز الشفافية أثناء إنتاج المحتوى، مثل إضافة تنصيص للصور أو الفيديوهات التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي.
  • من المهم أن يكون المسوّقون على دراية بالتحيزات المحتملة التي قد تكون موجودة في البيانات التي تم تدريب أنظمة الذكاء الاصطناعي عليها. حيث يمكنهم تقليل خطر استمرار التحيزات في المحتوى الذي يتم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي من خلال ضمان مجموعات بيانات تمثيلية متنوعة مع وضع أنظمة للتحقق من التحيز.
  • يجب على المسوّقين أن يضعوا خصوصية المستخدمين في المقام الأول وأن يتعاملوا بحذر مع البيانات الشخصية من خلال تطبيق إجراءات قوية لحماية البيانات والحصول على الموافقة الصحيحة وأن يكونوا صادقين حول استخدام تلك البيانات.
  • الاستثمار في جهود تحسين المهارات سيزود محترفي تسويق B2B للتعاون بفعالية مع الذكاء الاصطناعي التوليدي وتشكيل مستقبل إنشاء المحتوى.

 

مع استمرار تطور الذكاء الاصطناعي التوليدي، فإن إمكاناته في مجال التسويق تحمل وعداً هائلاً للابتكار في المشهد التسويقي الديناميكي. حيث يتم تشجيع المسوقين على استكشاف وتبني هذه التكنولوجيا التحويلية وتبنيها لإطلاق العنان للإبداع والكفاءة والتخصيص غير المسبوق.

 

مقالات مرتبطة: 

ما هي فوائد الذكاء الاصطناعي التوليدي لك كأخصائي تسويق؟ (مقال مترجم)


شارك هذه المعلومات لتعم الفائدة


مقالات مرتبطة بالموضوع
كيفية إنشاء وتنفيذ استراتيجية المحتوى التسويقي القائمة على رحلة العميل في قمع التسويق
كيف تبني خريطة رحلة العميل في قمع التسويق خطوة بخطوة
اكتشف 7 طرق في هندسة الأوامر لاستخدام ChatGPT كأداة تسويق فائقة الذكاء

اشترك لمعرفة المزيد حول

 الذكاء الاصطناعي, المحتوى التسويقي

معلومات الكاتب

متخصص في بناء منصات التجارية الإلكترونية، وشغوف بالتسويق الرقمي

>