fbpx

علم النفس التسويقي: 13 اسلوب للتأثير على سلوك العميل

10 يونيو , 2023


جدول المحتويات

جدول المحتويات

هل سبق لك أن سمعت كلام الناس أو قرأت المراجعات والشهادات عبر الإنترنت قبل أن تشتري أي منتج؟ ربما تكون قد تابعت علامة تجارية معينة على منصات التواصل الاجتماعي لأنك معجب بالمحتوى التسويقي الذي ينشرونه، أو ربما شد انتباهك أحد المنتجات التي عرضها بائع التجزئة الذي تتابعه على الإنترنت.

إذا تم تطبيق أي من هذه السيناريوهات عليك، فتهانينا لك فقد كنت أحد الأشخاص الذين تعرضوا لأساليب علم النفس التسويقي.

من البرهان الاجتماعي إلى اساليب الفكاهة إلى الحداثة، فهناك العديد من الأساليب والطرق التي تندرج تحت هذا المجال من التسويق النفسي والتي تستخدم علم النفس لإنشاء حملات تسويقية أكثر فعالية. فإن كنت تحاول إنشاء حملة هدفها توجيه العميل لاتخاذ إجراء معين؛ فعلم النفس التسويقي هو شيء لا يمكنك الاستغناء عنه في تلك الحملات.

أنت الآن تتساءل كيف يمكنك تطبيق هذه الأساليب والطرق التي لا يمكنك الاستغناء عنها؟ وعليه فقد قمنا بعرض 13 أسلوباً لعلم النفس التسويقي يمكنك استخدامها للتأثير على قرارات العملاء وبما يحقق أهدافك التسويقية.

لكن دعنا في البداية نتعرف على …

 ما هو علم النفس التسويقي؟

علم النفس التسويقي هو مصطلح لا يحتاج إلى تفسير إلى حد ما – فهو يشير إلى دمج مبادئ علم النفس في جهودك التسويقية. إذ يمكنك باستخدام علم النفس التسويقي التخطيط بشكل استراتيجي لأعمال التسويق لديك بغرض التأثير على قرارات وسلوك العملاء.

حتى أن بعض المحترفين يعملون كعلماء نفس تسويقيين، إذ يُعدون استراتيجيات تسويق تعتمد على البحث النفسي. فكلما زادت معرفتك بالسلوكيات والأفكار والأفعال البشرية؛ كلما زادت تأثيرات حملات التسويق لديك.

أملي ألا تفهمنا بشكل خاطئ؛ فليس عليك أن تكون اختصاصي علم نفس لتستخدم علم النفس في التسويق. يمكن لأي شخص دمج علم النفس التسويقي في استراتيجيته التسويقية.

سر الفكرة كلها أن تضع نفسك مكان جمهورك المستهدف لمعرفة كيف يفكرون وماذا يريدون – وهو الشيء الذي يجب أن تتضمنه أي استراتيجية تسويقية ذات أهداف واضحة.

ما هي أهمية علم النفس التسويقي؟

علم النفس التسويقي يمكن أن يساعدك بشكل كبير على رفع مبيعاتك بشكل أفضل مما تتوقعه، كما يمكنه كذلك تحقيق نتائج أفضل لحملاتك التسويقية. سواء أدرك عملائك هذه الاستراتيجية أو لم يدركوها، فهناك الكثير من العوامل النفسية التي تحدث مع العملاء عندما يتخذون قرار الشراء.

إن كنت تعرف ما يحدث وراء الكواليس فستتمكن من استخدام الطرق والأساليب في حملات التسويق لتعمل بما يساعد العملاء على تنفيذ عمليات الشراء لصالحك. وعلى المدى البعيد سيشهد عملك التجاري تحقيق أفضل لنتائج المبيعات عما كانت عليها سابقاً.

 

أساليب علم النفس التسويقي التي تؤثر على سلوك العميل:

يعتبر علم النفس هو أساس كل السلوك البشري، فسواء أدركنا ذلك بوعي أم من غير وعي فعلم النفس التسويقي يوجه أيضاً قرارات المستهلك – ونتيجة لذلك يمكن للمسوقين استخدام علم النفس بشكل استراتيجي لتحقيق القرارات التي يريدونها من العملاء.

ولكن كيف يبدو علم النفس التسويقي في الواقع العملي؟ هناك العديد من أساليب وطرق علم النفس التسويقي التي تلعب هذا الدور.

من استخدام بعض الأساليب التي تستهدف الاستجابة العاطفية للعملاء كاستخدام مبدأ الندرة وكذا الترويج للمنتجات الجديدة؛ هناك عدد لا يحصى من الأساليب والطرق التي يمكنك من خلالها استخدام علم النفس التسويقي لتحريك عواطف الجمهور نحو رحلة الشراء.

فيما يلي 13 اسلوب تؤثر على سلوك المستهلك – بما في ذلك شرح كيفية عملها، مع أمثلة من الحياة الواقعية مع بعض العلامات التجارية على الإنترنت.

1.  علم نفس الألوان:

يلعب علم نفس الألوان دوراً رئيسياً في استراتيجيات علم النفس التسويقي والترويج للعلامات التجارية.

يؤثر اللون على سلوكياتنا وكذا على عملية اتخاذ القرارات لدينا. حيث أظهرت إحدى الدراسات أن الأشخاص يتخذون قراراتهم بشأن شراء منتج ما في غضون 90 ثانية من التفاعل الأول معه – حيث يستند أكثر من النصف تقييمهم إلى اللون وحده.

فنحن نربط الألوان المختلفة بمشاعر أو بمفاهيم مختلفة – غالباً ما يمثل اللون الأحمر الطاقة أو القوة أو العاطفة، بينما يمكن أن يجعلنا اللون البرتقالي نشعر بالحماس والإبداع والنجاح.

ومع ذلك فمن المهم ملاحظة أن نظرتنا للألوان تستند إلى ثقافتنا وتجاربنا الحياتية وسياق استخدامها. لذلك تأكد من مراعاة التركيبة السكانية لجمهورك المستهدف وسياق حملتك التسويقية قبل اختيار الألوان التي تريد استخدامها.

علم النفس التسويقي- دلالات علم نفس الألوان
علم النفس التسويقي- دلالات علم نفس الألوان

2.  المعاملة بالمثل

كطبيعة بشرية أننا حين نحصل على شيئاً ما من أي شخص كان؛ فإننا نريد أن نقدم شيئاً في المقابل – هذه هي الفكرة الكامنة وراء مبدأ المعاملة بالمثل.

على سبيل المثال منحني مدراء معاهد التدريب دورة تدريبية مجانية في مجال “تدريب المدربين”، فأصبحت ممتن لهذا المدير وأريد أن أقدم له مقابل هذه الدورة. حيث بدأت أتابع الدورات التدريبية التي يعقدها المعهد فالتحقت بالعديد من الدورات التدريبية المدفوعة، بالإضافة إلى توصيتي للعديد من الأصدقاء للالتحاق بإحدى الدورات النوعية التي يقدمها المعهد. كان هذا رد الفعل لدي أو ما يسمى المعاملة بالمثل.

تساعدنا المعاملة بالمثل على بناء علاقات أقوى – سواء في “الحياة الواقعية” أو في علاقات العمل مع العملاء. عندما تقدم شيئاً ذا قيمة لعملائك أو للعملاء المتوقعين، فإنهم سيرغبون في فعل شيء لمساعدة عملك.

ضع هذا الاسلوب موضع التنفيذ عن طريق تقديم هدية مجانية لشيء ما، مثل كتاب إلكتروني أو قسيمة أو نقاط مكافأة أو دورة تدريبية مجانية أو حتى منتج. لا تضع أي توقعات مع هذه الهدية. لا ينبغي أن يشعر عملاؤك بأنهم ملزمون بإعادتها- يجب أن يشعروا كما لو أنهم يحصلون على صفقة.

ليس عليك أن تقدم شيء كبير أو ذو ثمن مرتفع، فقد تكون المنشورات التي تقدمها على شكل معلومات مفيدة هي من يجعل الجمهور أكثر تعلقاً بك وبمنتجاتك، هي كذلك من تجعلك الأقرب في الاستدعاء الذهني عند مواجهة احتياج معين مرتبط بمنتج أو خدمة تقدمها علامتك التجارية للعملاء. فعلى سبيل المثال تقدم منصة المحترفين للتسويق الإلكتروني العديد من المقالات المفيدة المتخصصة في مجال التسويق الرقمي وبشكل مجاني، تقوم كذلك بالترويج لتلك المقالات على منصات التواصل الاجتماعي. في الوقت نفسه تقدم المنصة الدورات التدريبية المدفوعة، بالإضافة إلى الكتب الرقمية النوعية.

علم النفسي التسويقي-منصة-المحترفين-للتسويق-الإل
علم النفس التسويقي- تقديم المحتوى التسويقي المجاني

مصدر الصورة

 

3.  المفتاح في صياغة الرسائل الجذابة:

يُعد استخدام الرسائل الموجهة للجمهور جزأً مهماً من العمل بعلم النفس التسويقي. إذ تتكون رسائل علامتك التجارية من الكلمات والعبارات الجذابة التي تستخدمها للتواصل مع العملاء. فعند استخدامها بشكل استراتيجي مع الجوانب الأخرى المستخدمة في علم النفس مثل اللون؛ فيمكن أن تثير تلك الرسائل مشاعر العملاء وتعمل على مساعدهم لاتخاذ قرار الشراء.

كُن على علم بأن العواطف تلعب دوراً كبيراً في قرارات الشراء أكثر مما تتصور، فقد تم إثبات هذه الظاهرة علمياً على أرض الواقع. علاوة على ذلك يقول بعض الخبراء أن ما يصل إلى 95٪ من قرارات الشراء تأثيرها هو العاطفة. لذلك فاستخدام الرسائل التي تمتزج بالعاطفة بغرض إثارة بعض المشاعر لدى العملاء يمكنها أن ترفع مستوى مبيعاتك بشكل غير طبيعي.

من المؤكد بأنك تحتاج إلى اكتشاف ما المشاعر والعواطف التي تحفز عملاءك! هل الخوف، المرح، الفضول، حب التمَّلُك؟ استخدم الرسائل والكلمات التي تثير الاستجابة العاطفية لتلك المشاعر التي تستهدفها. يمكنك كذلك استخدام بعض الكلمات والعبارات التي تحفز تلك المشاعر سواء في العبارات التحفيزية أو في العناوين مثل كلمة “أفضل”، “الأكثر مبيعاُ” ، “جذاب“…الخ، والهدف من ذلك إيصال القيمة إلى الجمهور المستهدف حين يبحثون عن الأفضل.

علم النفس التسويقي- الاكثر مبيعا على أمازون
علم النفس التسويقي- الاكثر مبيعا على أمازون

مصدر الصورة

 

4.  تأثير التركيز

يشير تأثير التركيز إلى الطريقة التي يتخذ بها البشر قراراتهم، حيث تركز أدمغتنا على بعض العوامل المحدودة عندما نتخذ قراراً معيناً. حتى لو كنا نعرف الكثير من المعلومات المفيدة التي يمكن أن تساعدنا في الاختيار واتخاذ قرار الشراء. وهنا نؤكد على المعلومات الأكثر تميزاً أو إثارة والتي تتوفر في ذاكرتنا. وفي كثير من الأحيان نعتمد كذلك على المعلومة الأولى التي تلقيناها.

ماذا يعني هذا الكلام بالنسبة لك كمسوق؟ الإجابة: أنك في حاجة إلى توجيه انتباه عميلك إلى المكان الذي تريده أنت أكثر من غيره. غالباً ما يختار المسوقون بعض العوامل الرئيسية حول المنتج ويروجون لهذه الميزات إلى ما يعبر للعملاء بأن المنتج سيجعل حياتهم أفضل. إذن فأنت بحاجة إلى استخدام علم النفس التسويقي في إيصال المعلومة الأولى المميزة والواضحة إلى عملائك عن منتجك.

يؤكد المزود على متجر علي بابا بأن هذا الجاكت الشتوي رياضي ومصنوع من الصوف، يمتاز بالدفء وشكله الأنيق والرشيق، وعند الضغط على رابط المنتج سيرى العميل العديد من التفاصيل عن المنتج، لكن ما سيلصق بالذهن هو المعلومات الأولى التي كانت على عنوان المنتج وهي “جاكت شتوي رياضي مصنوع من الصوف، دافئ وشكل أنيق”.

القليل من العملاء من سيقومون بقراءة كل كلمة في وصف المنتج، سيجدون أن الوصف يكرر ببساطة ما تم ذكره في عنوان المنتج. حيث يستخدم بعض المزودون أسلوب تأثير التركيز لتوجيه العملاء إلى أهم معلومة عن المنتج.

علم النفس التسويقي- المعلومات الأكثر تميز في المنتج
علم النفس التسويقي- المعلومات الأكثر تميز في المنتج

 مصدر الصورة

 

5.  التأثير الاجتماعي:

التأثير الإجتماعي أو التأثير الجمعي ترجمة لمصطلح (Social proof)، هي تلك الظاهرة النفسية التي تفترض فيها الجماهير أو المجموعات أن تصرفات الجماعة في حالة معينة تعكس سلوكاً صحيحاً. ويتجلى تأثير العقل الجمعي في الحالات التي تُسبب غموضاً اجتماعياً، وتفقد الجماهير قدرتها على تحديد السلوك المناسب، وبدافع افتراض أن الآخرين يعرفون أكثر منهم عن تلك الحالة.

ويَكمُنْ سطوة أثر الجماعة على الفرد في قابلية الأفراد إلى الانصياع إلى قرارات معينة بغض النظر عن صوابها من خطئها في ظاهرة تسمى بسلوك القطيع.

وهو ظاهرة نفسية يفترض فيها الناس تصرفات وقرارات الآخرين في محاولة لإتخاذ قرار أو سلوك صحيح لموقف معين.

كما يُعد سلوك يعتمد من حيث الجوهر على فكرة أنه بما أن الآخرين يفعلون ذلك؛ فيجب أن أفعل أنا ذلك أيضاً.

ويكون التأثير الاجتماعي أو الجمعي بارزاً بشكل خاص في المواقف التي يكون فيها الأشخاص غير قادرين على تحديد النمط المناسب للسلوك أو إتخاذ قرار معين، ويكون مدفوعاً بافتراض أن الأشخاص المحيطين بهم يمتلكون مزيداً من المعرفة حول الموقف.

يُشار إلى التأثير الاجتماعي أيضاً باسم “عقلية القطيع”، وهو ظاهرة يصبح فيها صُنع القرار موثوقاً ومعتمداً من خلال سلوك الآخرين.

ويُعد التأثير الاجتماعي هو أحد أساليب علم النفس التسويقي وهو مبدأ نفسي يصف كيف ننظر إلى تصرفات وسلوكيات الآخرين لمعرفة ما يجب علينا فعله. ولعل من أبرز تلك السلوكيات هو تأثرنا بالمشاهير. دعنا نتحدث عن تجربة نعتقد أنها قد حصلت معك، هل سبق لك أن اشتريت منتجاً معيناً عرضه ورشحه أحد المشاهير وأردت أنت أن تقتني ذلك المنتج اسوةً به أو لأنهك تثق فيما قدمته هذه الشخصية المشهورة؟ (لا عيب في ذلك- فأنا شخصياً قد حصلت معي هذه التجربة) فإذا حصلت معك هذه التجربة فأنت قد كنت تحت تأثير عامل نفسي وهو التأثير الاجتماعي.

التأثير الاجتماعي هو السبب وراء فعالية مراجعات وتزكيات العملاء أو شهاداتهم حول منتجك أو خدمتك. فإضافة التزكيات والمراجعات من قبل العملاء تؤدي إلى تحسين معدل التحويل بنسبة 34٪ . واليوم يتوقع أن يرى عملاؤك مراجعات وتوصيات عن منتجك أو خدمتك عند البحث عنها عبر الإنترنت.

كيف يمكنك الحصول على التأثير الاجتماعي؟

يمكنك الحصول على التأثير الاجتماعي عبر العديد من الاستراتيجيات منها:

  • أن يوصي أحد الخبراء المختصين في مجال عملك بمنتجك أو خدمتك.
  • الحصول على تقييمات من العملاء.
  • الحصول على شهادة رسمية من شخصية أو هيئة لديكم تُشيد بكفاءة منتجك أو خدمتك.
  • انشر قصص النجاح للتجارب الناجحة لعملائك الذين استخدموا منتجك أو خدمتك.

كل تلك الطرق أشكال من أساليب التأثير الاجتماعي، فحاول تطبيق الاسلوب المؤثر في إستراتيجيتك التسويقية، أو اطلب من عملائك الحاليين عمل التزكيات والمراجعات الإيجابية حول منتجك أو خدمتك.

بمجرد أن يكون أحد الأدوات التي تساعدك في التأثير على سلوكيات العملاء؛ فأعمل على عرضها على موقعك على الإنترنت وعبر حسابك في منصات التواصل الاجتماعي، وكذا قُم بإعادة نشر توصيات المؤثرين والمشاهير على منصات التواصل الاجتماعي.

فعلى سبيل المثال قيام متجر 967yemen بالاستعانة ببعض المشاهير للترويج عن المنتجات التذكارية اليمنية التي يبيعها المتجر اليمني في أمريكا. حيث استعانوا بحساباتهم على منصة انستقرام لتنفيذ تلك الحملة. وكانت نتيجة هذا الترويج عبر هذا الأسلوب أن قام العديد من متابعي المشاهير المستهدفين بالشراء من المتجر نتيجة التأثير الذي حصل لهم من هؤلاء المشاهير.

علم النفس التسويقي- منصة متجر يمن yemen967
علم النفس التسويقي- منصة متجر يمن yemen967

مصدر الصورة

 

6.  الندرة

وفقاً لمبدأ الندرة يعتبر الناس أن الشيء النادر أكثر قيمة من الشيء الموجود بكثرة. فعندما نجد الفرصة للحصول على الشيء النادر فلن نتردد في ذلك. فالشعور بالخوف من أن يفقد الناس هذه الفرصة يحفزهم على الإسراع في اتخاذ قرار الشراء.

في بعض الأحيان قد تستخدم اسلوب الندرة كجزء من علم النفس التسويقي وذلك باستخدام بعض العبارات التحفيزية مثل “إصدار محدود” أو ببساطة “نادر” أو “أوشك على النفاد” أو “العرض حتى تاريخ ..”.

علم النفس التسويقي- اسلوب الندرة
علم النفس التسويقي- اسلوب الندرة

مصدر الصورة

أسلوب آخر من أساليب الندرة هي أسلوب الاستعجال، مثل تقديم “عرض لفترة محدودة” أو “خصم مؤقت”. وتحدث ندرة التفرد عندما يتمكن عدد محدود من الأشخاص من شراء المنتج (غالباً ما يُستخدم هذا الأسلوب عند التفكير في رفع الأسعار).

 

7.  السلطة

يمكن تعريف السلطة بأنها سلطة التأثير أو السيطرة على الفكر أو الرأي أو السلوك. حين نعلم أن شخصاً ما يتمتع بالسلطة سواءً من خلال خبرته، تعليمه، سمعته فيمكن أن يقودنا ذلك إلى الوثوق به، وبأن المعلومات التي يقدمها ذات مصداقية، حيث نشعر بالثقة عند استخدامها.

يمكنك بناء السلطة لعلامتك التجارية من خلال إعداد الأبحاث والدراسات في المجال الذي تخدمه منتجاتك وخدماتك، ومن ثم مشاركتها على الجمهور المستهدف. كما يمكنك استضافة بعض الفعاليات المتخصصة، بالإضافة إلى إنشاء محتوى إرشادي تعلمي، كذلك عقد الندوات والدورات عبر الإنترنت لتعليم الآخرين.

خلاصة القول: إن أفضل وأسهل طريقة لتأسيس السلطة في مجالك هي من خلال إعداد ونشر محتوى عالي الجودة بشكل منتظم، ويمتاز هذا المحتوى بأنه يركز على حل مشاكل الجمهور المستهدف.

يمكنك أن تلقي نظرة على منشورات مدونة نيل باتيل Neil Patel المتخصصة في موضوعات المحتوى التسويقي وتحسين محركات البحث. تعتمد المنشورات بشكل كبير على البحث والتجربة ودراسات الحالة لتوضيح أحدث الموضوعات في المجال، بالإضافة إلى توضيح ما يمكن أن تقدمه منتجاته وخدماته في هذا المجال.

علم النفس التسويقي- مدونة نيل باتيل
علم النفس التسويقي- مدونة نيل باتيل

مصدر الصورة

من خلال ما تقدمه من معلومات للجمهور المستهدف، سيقوم هذا الجمهور وبدون شعور منه بإتباع رسائل التحفيز CTA التي وضعتها على محتواك مثل زر “الشراء”

 

8.  الحداثة

الفكرة وراء الحداثة بسيطة: من المرجح أن يشتري الناس المنتجات التي تحمل كلمة “جديد”. فطبيعة البشر هي الاهتمام بالأشياء الجديدة وغير المعروفة، مما يجعلنا ذلك حريصين على تجربة الأحدث والأفضل. فالمنتجات الجديدة قد تجعل حياتنا أكثر راحةً عن السابق، أو تلبي رغبتنا في الشعور بأننا حققنا وضعاً اجتماعياً معيناً.

على متجر SHEIN يتم تمييز المنتجات الجديدة بإضافة كلمة “جديد” وذلك لتعريف العملاء بأن هذا المنتج جديد. كما يمكنك توجيه الجمهور إلى قسم خاص بالمنتجات الجديدة على موقعك أو متجرك الإلكتروني وبما يحفزهم على اتخاذ قرارات الشراء. بالإضافة إلى مشاركة بعض هذه المنتجات بشكل فردي على وسائل التواصل الاجتماعي.

علم النفس التسويقي- استراتيجية الجديد
علم النفس التسويقي- استراتيجية الجديد

مصدر الصورة

 

9.  الفكاهة:

الفكاهة هي شكل من أشكال علم النفس التسويقي الذي يساعد على بناء علاقات إيجابية وتوليد مشاعر إيجابية حول علامتك التجارية. فالإعلانات الفكاهية عن منتجاتك التجارية مثلاُ والتي يتم تنفيذها جيداً لا تُنسى وتبقى ثابتة في أذهان أغلب العملاء ممن شاهدوها.

لكن فن استخدام الفكاهة بشكل صحيح ومناسب وملامس للمشاعر قد يكون أصعب مما تعتقد. فمن المهم عمل البحث والتحقق قبل نشر أية فكاهة ومدى مناسبتها مع طبيعة المجتمع.

بكل تأكيد أنك لن تستطيع إرضاء الجميع، ولكنك تحتاج أن تبذل قصارى جهدك للتأكد من أنك لا تسيء إلى أي شخص ولن تؤخذ بطريقة خاطئة، مع مراعاة طبيعة الجمهور المستهدف بتلك الدعابة.

علم النفس التسويقي- سنيكرز--انت-مو-انت-وانت-جوع
علم النفس التسويقي- سنيكرز انت مو انت وانت جوعان

مصدر الفيديو 

 

10.        التثبيت

عندما نقوم بتقييم خيارين أو أكثر فإننا غالبا ما نستخدم أسلوب التثبيت (الإرساء) بشكل لا شعوري لاتخاذ قرار معين. فالتثبيت أو الإرساء هي أجزاء من المعلومات التي نتعرض لها عن قصد أو من غير قصد، بحيث تصبح معلومة مرجعية نستخدمها للمقارنة.

فعلى سبيل المثال عندما ترى أحد المنتجات المعروضة على (متجر علي بابا) ترى أحياناً أن للمنتج سعرين متجاورين، حيث ترى السعر الأصلي باللون الأحمر وهو السعر الأعلى ويطلق عليه هنا (السعر المرجعي)، وبجانبه السعر الحالي وغالباً ما يتم تمييزه باللون الأخضر أو الأزرق وهو السعر الأقل. حيث يعمل الدماغ على ترجمة هذا الأسلوب على أنها صفقة كون السعر الحالي أقل من السعر السابق.

علم النفس التسويقي التخطيف بالسعر
علم النفس التسويقي التخطيف بالسعر

مصدر الصورة

باستخدام هذا الأسلوب في التسويق فأنت تجعل العملاء يتعرضون للمعلومات التي تريدهم أن يعرفوها حتى يتخذوا القرار الذي تريدهم أن يتخذوه.

 

11.        الوحدة في الانتماء

مبدأ الوحدة في الانتماء يعني أن يكون الناس جزءاً من شيء ما ينتمون إليه. قد تتعرف على فئات سياسية أو دينية أو اقتصادية مختلفة، أو أن تكون خريجاً فخوراً بمدرستك أو جامعتك، أو ببساطة أنك تصنف نفسك في فئة معينة بناءً على المشاعر أو الهوايات التي تحب متابعتها.

مهما كانت المجموعات التي تعتبر نفسك جزءاً منها، فإنك تشعر بالتقارب مع الأعضاء الآخرين في تلك المجموعات. وهنا يأتي دور علم النفس التسويقي من خلال اسلوب الوحدة في الانتماء مع فئة الهويات أو الاهتمامات المشتركة.

أنت نفسك باعتبارك متخصص في عالم التسويق الرقمي من المؤكد بأنك تنتمي إلى فئة متخصصة على الإنترنت تهتم بالجوانب الحديثة في التسويق الرقمي كما هو الحال في مجموعة التسويق الرقمي هذه على فيسبوك.

علم النفس التسويقي- مجموعة أكرم العديني للتسويق الالكتورني التعليمية
علم النفس التسويقي- مجموعة أكرم العديني للتسويق الالكتورني التعليمية

مصدر الصورة

كما يمكن أن تكون أحد الأفكار البسيطة في أسلوب وحدة الانتماء من خلال دعوة الأشخاص للانضمام إلى قائمة البريد الإلكتروني لديك على موقع الإنترنت وذلك للاستفادة من الموضوعات ذات الاهتمام الموحد لديك في التسويق الرقمي مثلاً.

 

12.        تخيل فقط

ساعد عملائك على استخدام خيالهم للتفكير في كيفية استخدام منتجك. مفتاح استخدام مبدأ علم النفس التسويقي هو التفكير في نمط الحياة الذي يريده جمهورك المستهدف. بعد ذلك قم بإنشاء محتوى يعرض كيف سيغير منتجك من نمط الحياة الذي يحلم به عملائك.

على سبيل المثال تنشر Teva بانتظام على حسابها في Twitter محتوى عالي الجودة من إنشاء عملائها، مما يساعد المتابعين على تصور كيف يمكنهم أيضاً استخدام منتجات Teva لجعل مغامراتهم الخارجية أكثر إثارة.

علم النفس التسويقي- استراتيجية التخيل
علم النفس التسويقي- استراتيجية التخيل

مصدر الصورة

 

13.        البداية الجديدة

لا يوجد شيء نحبه أكثر من البداية الجديدة، إذ تتمثل مهمتك في إقناع عملائك بأن منتجك هو بالضبط ما يحتاجون إليه للبدايات الجديدة.

تعد الحملات التسويقية أو المنشورات الخاصة بالسنة الجديدة مثالاً رائعاً لهذا الأسلوب من التسويق النفسي. كما قد تكون حملة تستند إلى موسم جديد سواء كان موسماً من العام أو موسماً من الحياة أو موسماً رياضياً) أو شهراً جديداً أو حتى أسبوعاً جديداً. كما يمكن الاستفادة من مناسبات أعياد الميلاد لإقناع الناس بأن الوقت الحالي هو أفضل وقت للبدء من جديد.

علم النفس التسويقي-البداية الجديدة هدايا عيد الميلاد
علم النفس التسويقي-البداية الجديدة هدايا عيد الميلاد

مصدر الصورة

 

استخدام علم النفس التسويقي

يمكن أن يساعدك فهم سيكولوجية علم النفس التسويقي في إنشاء محتوى مخصص وأكثر فاعلية بين جمهورك. نأمل أن فهمك لأساليب مبادئ علم النفس التسويقي هذه ستساعدك إلى إيجاد وتحريك أفكارك الإبداعية والتي ستجعلك أكثر فهماً لسيكولوجية عملائك.

 

 

مصادر ذات علاقة:

كورس علم النفس الرقمي
كورس علم النفس الرقمي

شارك هذه المعلومات لتعم الفائدة


مقالات مرتبطة بالموضوع
ما يجب أن تعرفه عن اسرار استراتيجيات التسويق العصبي
كيف تؤثر الألوان في تعزيز تفاعل العملاء عند التسويق عبر البريد الإلكتروني
4 من استراتيجيات التسعير النفسي الجذابة والتي سترفع من معدلات المبيعات لديك

اشترك لمعرفة المزيد حول

 التسويق بعلم النفس, التجارة الالكترونية, المحتوى التسويقي

معلومات الكاتب

مهتم وشغوف بالنمو والتسويق الرقمي وعلم النفس التسويقي

>